مــنـتـديـات رقـــــى الأخــــــــلاق

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نسعدك ...
مــنـتـديـات رقـــــى الأخــــــــلاق

عــــــالم من العـــلـم

***  أهـــلا" بك يا  زائر ...  مرحبا" بعودتك إلى المنتدى  ***


    الــمــلـك و وزرائه الأربــعــه .. قـــصه جميله

    شاطر
    avatar
    أبو سـيف
    رئـيـس مجـلـس الإداره و مؤسـس المنتدى
    رئـيـس مجـلـس الإداره و مؤسـس المنتدى

    شـعــــــــار :

    لقب من إدارة المنتدى : راعى المنتدى
    ذكر
    هــوايـاتى : القــــرأه و النت
    الـبـلــد : أم الدنيا مصر
    عدد المساهمات : 1290
    نـقـــاط : 12275
    تاريخ التسجيل : 15/07/2009
    الموقع : www.rokialakhlak.ba7r.org
    العمــل : مدرس لغه إنجليزيه
    المزاج : الحمد لله
    تعاليق : لا تبحث عن الصديق .. كن أنت الصديق

    عاجل الــمــلـك و وزرائه الأربــعــه .. قـــصه جميله

    مُساهمة من طرف أبو سـيف في الخميس 16 يوليو 2009, 2:54 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله
    هذه القصة من اجمل ما قرأت نفعني الله واياكم بها


    يُروى أنه في يوم من الأيام استدعى ملك أربعة من وزرائه وطلب منهم أمر غريب !!
    طلب من كل وزير أن يأخذ كيساً ويذهب إلى بستان القصر ويملأ هذا الكيس قدر ما يستطيع من مختلف طيبات الثمار والزروع.
    كما طلب منهم أن لا يستعينوا بأحد في هذه المهمة وأن لا يُسندوها إلى أحد آخر.
    تعجب الوزراء من طلب الملك ولكن أخذ كل واحد منهم حقيبته وانطلق إلى البستان.

    فأما الوزير الأول فقد حرص على أن يطبق أوامر الملك حرفياً وأن يرضيه قدر طاقته ، فأخذ يجمع من كل الثمرات ومن أفضل وأجود المحصول ، وكان يتخيَّر الطيب والجيد من الثمار حتى ملأ الحقيبة عن آخرها.

    وأما الوزير الثاني فقد كان يقول في نفسه أن الملك لن يهتم كثيراً بتفحص الثمار وإن فعل ووجد نقص أو تقصير فسيعفو عنه ، فقام بجمع الثمار ولكن بكسل وإهمال ، يجمع قليلاً ويسترخي كثيراً ، يجمع فقط .. لا يهتم ما الطيب وما الفاسد حتى ملأ حقيبته بالثمار .

    أما الوزير الثالث فلم يعتقد أن الملك سوف يهتم بمحتوى الحقيبة أصلا ، فملأها بأي شيء ، ومن كل ما يقابله مما هو نافع وما هو ضار وفاسد من ثمار وحشائش وأعشاب وأوراق الأشجار وحجارة وغيرها.

    أما الوزير الرابع فلم يهتم أساساً بما طلبه الملك بل حالما خرج من عنده ذهب إلى داره وجلس مع أهله وأولاده وانشغل بأعماله ومشاريعه وكأن شيئاً لم يكن قائلاً في نفسه : "من الذي يهتم بمثل هذه الأوامر ؟ وما الفائدة من إرهاق أنفسنا في مثل هذا الهراء ؟ أليس في الدنيا أشياء أهم من مثل هذه الأوامر التي تعقد حياة الناس وترهقهم في ما لا طائل منه" ؟

    وفي اليوم التالي أمر الملك أن يُؤتَى بالوزراء الأربعة مع حقائبهم التي جمعوها.
    فلما اجتمع الوزراء بالملك أمر الملك الجنود بأن يأخذوا الوزراء الأربعة ويسجنوهم في سجن بعيد كل منهم في مكان مختلف لا يصل إليهم فيه أحد ، كما أمر أن يُمنَع عنهم الأكل والشراب ، ويوضع مع كل منهم فقط حقيبته التي جمعها ، وذلك لمدة شهر واحد.
    وتم تنفيذ ما طلبه الملك ووضع كل في سجن منفرد هو وحقيبته فقط.

    فأما الوزير الأول فظل يأكل من طيبات الثمار التي جمعها ويشرب من عصائرها حتى انقضى الشهر ومازال عنده بعض الثمار ، ومع ذلك تمنى لو كان قد جمع ثماراً أفضل وأجود من هذه ليكون أسعد حالاً.

    وأما الوزير الثاني فقد عاش هذا الشهر في ضيق وجوع شديد فقد كان ما يصلح من الثمار التي جمعها قليل كما أن الفاسد من تلك الثمار كان يؤذيه برائحته العفنة وشكله القبيح ، وتمنى كثيراً لو أنه اهتم بجمع الجيد من الثمار الذي كان ينفعه في مثل هذا الموقف.

    أما الوزير الثالث فقد كان خلال الشهر يأكل من ما جمعه من ثمار وحشائش وأوراق وعاش أيامه في جفاف وقحط شديد وأصبح من يراه كأنه يره هيكلاً من العظام لا لحم فيه ، كما أصبح لا يقوى على القيام بل يحبو كما الأطفال ، وهو يعض أصابع الندم عن إهماله لطاعة ملكه وقت أن كان قادراً ، ويقول في نفسه لو يعود بي الزمان لكنت قضيت عمري كله في جمع أطايب الثمار.

    وأما الوزير الرابع فلا عجب أنه لم يكمل أياماً قليلة حتى مات جوعاً وعطشاً وندماً على عدم الاهتمام بما قاله الملك وعدم العمل به ، ولسان حاله في أوقات احتضاره يقول : "أعلم الآن أن ما كان يأمرني به الملك فيه منفعتي ونجاتي .. ولو أرجع مرة أخرى فسأعمل بكل ما يقوله له ملكي حرفاً بحرف .. ولكن لا ينفع الآن الندم".

    انتهت القصة ولم تنتهي العبرة

    فلعل هؤلاء الوزراء يمثلون أنواع الناس في الدنيا
    فمن أي نوع نحن ؟
    أو بالأحرى .. من أي نوع نريد أن نكون ؟
    نحن الآن في بستان الدنيا.
    فهل نريد أن نجمع من أطايب الثمار ونزيدها قدر المستطاع ؟
    أم .. أم .. أم ؟؟؟
    فنحن إن آجلا أو عاجلا سيؤمر أن نسجن في ذلك السجن الضيق المظلم ( وهو القبر ) كل بمفرده ليس معنا سوى ما نجمعه هنا في هذه الدنيا.
    فإن كان طيباً فهنيئاً لنا.
    وإن كان مخلط فالله نسأل أن يرحمنا ويغفر لنا.
    ونعوذ بالله أن يكون غير ذلك.

    لنقف الآن مع أنفسنا ونقرر هل سنجتهد في أن نجمع من الثمار طيبها ؟
    قرر صح قبل ان تندم
    علينا اتخاذ القرار السليم في الوقت السليم يعني من دلوقتي ارمي الوحش من حقبتك وأملأها من الطيب
    اللهم انا نسالك توبة صادقة


    عدل سابقا من قبل Admin في الأحد 02 أغسطس 2009, 5:07 pm عدل 1 مرات
    avatar
    مستر محمد نصر
    عـضــو فـعــــال
    عـضــو فـعــــال

    ذكر
    عدد المساهمات : 104
    نـقـــاط : 3604
    تاريخ التسجيل : 25/07/2009

    عاجل رد: الــمــلـك و وزرائه الأربــعــه .. قـــصه جميله

    مُساهمة من طرف مستر محمد نصر في الثلاثاء 28 يوليو 2009, 1:58 pm

    بارك الله فيك اخى الفاضل

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 23 أكتوبر 2018, 4:51 am