مــنـتـديـات رقـــــى الأخــــــــلاق

عزيزى الزائر الكريم ..
أنت غير مشترك فى منتدانا الحبيب .. يسعدنا و يشرفنا إنضمامك إلى أسرتنا الجميله ..

إذا أردت التسجيل معنا فى المنتدى أضغط على ( تسجيل ) ....

أمنحنا الفرصه لكى نسعدك ...
مــنـتـديـات رقـــــى الأخــــــــلاق

عــــــالم من العـــلـم

***  أهـــلا" بك يا  زائر ...  مرحبا" بعودتك إلى المنتدى  ***


    من هنا وهناك

    شاطر
    avatar
    ??? ????
    زائر

    عاجل من هنا وهناك

    مُساهمة من طرف ??? ???? في الأربعاء 04 أغسطس 2010, 7:44 pm

    ويا ليت يتثبت والكل يشارك




    اشترى مغفل رأسين فوضعهما بين يدي امرأته وقال: اجلسي نأكل! فأخذت رأسا
    فوضعته خلفها وقالت هذا لأمي! فأخذ المغفل الرأس الآخر ووضعه خلفه وقال:
    هذا لأبى! قالت: فماذا نأكل؟ قال: ضعي رأس أمك واضع رأس أبي.







    الحلم هو أن تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عن من ظلمك.







    اللَّهُمَّ اعْصِمْنَا مِنْ شَرِّ الْفِتَنِ، وَعَافِنَا مِنْ جَمِيعِ
    الْمِحَنِ، وَأَصْلِحْ مِنَّا مَا ظَهَرَ وَمَا بَطَنَ، وَنَقِّ قُلُوبَنَا
    مِنَ الْحِقدِ وَالْحَسَدِ، وَلاَ تَجْعَلْ عَلَيْنَا تِبَاعَةً لأَحَدٍ.







    التوكل على الله؛ حكي أن حاتما الأصم كان رجلا كثير العيال، وكان له أولاد
    ذكور وإناث، ولم يكن يملك حبة واحدة. فجلس ذات ليلة مع أصحابه يتحدث معهم
    فتعرضوا لذكر الحج، فداخل الشوق قلبه، ثم دخل على أولاده فجلس معهم يحدثهم،
    ثم قال لهم: لو أذنتم لأبيكم أن يذهب إلى بيت ربه في هذا العام حاجا،
    ويدعو لكم، ماذا عليكم لو فعلتم؟ فقالت زوجته وأولاده: أنت على هذه الحالة
    لا تملك شيئا، ونحن على ما ترى من الفاقة، فكيف تريد ذلك ونحن بهذه الحالة؟
    وكان له ابنة صغيرة فقالت: ماذا عليكم لو أذنتم له، ولا يهمكم ذلك، دعوه
    يذهب حيث شاء فإنه مناوِل الرزق، وليس برازق، فذكرتهم ذلك. فقالوا: صدقت
    والله هذه الصغيرة يا أبانا، انطلق حيث أحببت. فقام من وقته وساعته وأحرم
    بالحج، وخرج مسافرا وأصبح أهل بيته يدخل عليهم جيرانهم يوبخونهم، كيف أذنوا
    له بالحج، وتأسف على فراقه أصحابه وجيرانه، فجعل أولاده يلومون تلك
    الصغيرة، ويقولون: لو سكت ما تكلمنا. فرفعت الصغيرة طرفها إلى السماء
    وقالت: إلهي وسيدي ومولاي عودت القوم بفضلك، وأنك لا تضيعهم، فلا تخيبهم
    ولا تخجلني معهم. فبينما هم على هذه الحالة إذ خرج أمير البلدة متصيدا
    فانقطع عن عسكره وأصحابه، فحصل له عطش شديد فاجتاز بيت الرجل الصالح حاتم
    الأصم فاستسقى منهم ماء، وقرع الباب فقالوا: من أنت؟ قال: الأمير ببابكم
    يستسقيكم. فرفعت زوجة حاتم رأسها إلى السماء وقالت: إلهي وسيدي سبحانك،
    البارحة بتنا جياعا، واليوم يقف الأمير على بابنا يستسقينا، ثم إنها أخذت
    كوزا (وعاء صغير للشرب) جديدا وملأته ماء، وقالت للمتناول منها: اعذرونا،
    فأخذ الأمير الكوز وشرب منه فاستطاب الشرب من ذلك الماء فقال: هذه الدار
    لأمير، فقال: لا والله، بل لعبد من عباد الله الصالحين عرف بحاتم الأصم.
    فقال الأمير: لقد سمعت به. فقال الوزير: يا سيدي لقد سمعت أنه البارحة أحرم
    بالحج وسافر ولم يخلف لعياله شيئا، وأخبرت أنهم البارحة باتوا جياعا. فقال
    الأمير: ونحن أيضا قد ثقلنا عليهم اليوم، وليس من المروءة أن يثقل مثلنا
    على مثلهم. ثم حلّ الأمير منطقته من وسطه ورمى بها في الدار، ثم قال
    لأصحابه: من أحبني فليلقِ منطقته، فحل جميع أصحابه مناطقهم ورموا بها إليهم
    ثم انصرفوا. فقال الوزير السلام عليكم أهل البيت لآتينكم الساعة بثمن هذه
    المناطق، فلما نزل الأمير رجع إليهم الوزير، ودفع إليهم ثمن المناطق مالا
    جزيلا، واستردها منهم. فلما رأت الصبية الصغيرة ذلك بكت بكاء شديدا ..
    فقالوا لها: ما هذا البكاء إنما يجب أن تفرحي، فإن الله وسع علينا. فقالت:
    يا أم، والله إنما بكائي كيف بتنا البارحة جياعا، فنظر إلينا مخلوق نظرة
    واحدة، فأغنانا بعد فقرنا، فالكريم الخالق إذا نظر إلينا لا يكلنا إلى أحد
    طرفة عين، اللهم انظر إلى أبينا ودبره بأحسن تدبير. هذا ما كان من أمرهم.
    وأما ما كان من أمر حاتم أبيهم .. فإنه لما خرج محرما، ولحق بالقوم توجع
    أمير الركب، فطلبوا له طبيبا فلم يجدوا، فقال: هل من عبد صالح؟ فدلّ على
    حاتم، فلما دخل عليه وكلمه دعا له فعوفي الأمير من وقته، فأمر له بما يركب،
    وما يأكل، وما يشرب. فنام تلك الليلة مفكرا في أمر عياله، فقيل له في
    منامه: يا حاتم من أصلح معاملته أصلحنا معاملتنا معه، ثم أخبر بما كان من
    أمر عياله، فأكثر الثناء على الله تعالى، فلما قضى حجه ورجع تلقاه أولاده
    فعانق الصبية الصغيرة وبكى ثم قال: صغار قوم كبار قوم آخرين وإن الله لا
    ينظر إلى أكبركم ولكن ينظر إلى أعرفكم به فعليكم بمعرفته والاتكال عليه،
    فإنه من توكل على الله فهو حسبه.







    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الساعي على الأرملة والمسكين، كالمجاهد
    في سبيل الله، وكالذي يقوم الليل، ويصوم النهار. عن أبي هريرة رضي الله
    عنه؛ أخرجه البخاري ومسلم.













    __________________





    إن مرت الايام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني ، وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي


    إنـي ابتليت بـأربع مـا سُلِّطوا.... إلا لشـدّة شقوتـي وعنـائي




    ابليس والدنيا ونفسي والهوى...كيف الخلاص وكلهم أعدائي



    بمـعية الرحــمن ونــهج حبيبـه ... أبــلغ بـإذن الله رجـــائي
    أبو سـيف
    أبو سـيف
    رئـيـس مجـلـس الإداره و مؤسـس المنتدى
    رئـيـس مجـلـس الإداره و مؤسـس المنتدى

    شـعــــــــار :

    لقب من إدارة المنتدى : راعى المنتدى
    ذكر
    هــوايـاتى : القــــرأه و النت
    الـبـلــد : أم الدنيا مصر
    عدد المساهمات : 1290
    نـقـــاط : 12422
    تاريخ التسجيل : 15/07/2009
    الموقع : www.rokialakhlak.ba7r.org
    العمــل : مدرس لغه إنجليزيه
    المزاج : الحمد لله
    تعاليق : لا تبحث عن الصديق .. كن أنت الصديق

    عاجل رد: من هنا وهناك

    مُساهمة من طرف أبو سـيف في الأربعاء 04 أغسطس 2010, 8:03 pm

    حقا"

    إن الله لا ينظر إلى أكبركم ولكن ينظر إلى أعرفكم به فعليكم بمعرفته والاتكال عليه، فإنه من توكل على الله فهو حسبه.

    **

    جزاكم الله خيرا"


    ############################################

    رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
    رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ
    رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا
    رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ
    رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَاد